العودة للمدرسة

تعني “العودة إلى المدرسة” بالنسبة للأطفال في ظل الحروب والأزمات، العودة إلى الحياة الطبيعية، والبيئة الآمنة، وإمكانية وجود مستقبل.‏ فالتعليم ليس فقط حق من حقوق الإنسان بل هو أداة أساسية لتحقيق الانتعاش وإعادة البناء. ولذلك نركز في شبكة حراس‎ في أوقات الكوارث، على إعادة إنشاء أماكن للتعلم وعودة الأطفال إلى المدارس بسرعة. وفي ‏الوقت نفسه، نعمل على إعادة بناء النظم التعليمية وتوظيف معلمين مؤهلين وتطوير قدراتهم في كيفية التعامل مع الظروف النفسية الصعبة التي يواجهها الأطفال.‏

تهدف حملة “العودة إلى المدرسة” إلى تعبئة الحكومات والمجتمعات المحلية والجهات المانحة ‏والمنظمات الشريكة، بهدف إقامة أماكن دائمة أو مؤقتة للتعلم، أو مساحات صديقة للطفل هدفها تنمية الإمكانات وتحقيق الرفاه النفسي والاجتماعي للأطفال.