حملة “لا إكراه”

حملة “لا إكراه” هي حملة توعية بدأت في 1 نوفمبر، 2017، هدفها توعية المجتمع من مخاطر التطرف الديني والإكراه الذي يمارس باسم الدين وأثره السلبي على المرأة والطفل والمجتمع. تحاول الحملة التوعية من خلال تفنيد الأفعال الخاطئة التي ترتكب عادة باسم الدين وتسليط الضوء على أفكار الرحمة واللاعنف والعدل والتي هي أساس الدين. والتركيز على الجرائم التي تحدث في المجتمع مثل زواج القاصرات والعنف ضد المرأة، ودعمها بالأرقام والإحصاءات من مصادر موثوقة، وتسليط الضوء على الانتهاكات والقيود المفروضة على الحرية في شمال سوريا.

قمنا في الحملة أيضاً بتصوير وإنتاج فيلمين وثائقيين عن الناجين من مراكز احتجاز جبهة النصرة، لفضح الانتهاكات التي تعرضوا لها أثناء احتجازهم.

تمكنا في هذه الحملة من تحقيق نسبة عالية من التفاعل وحصلنا على قاعدة جيدة من المتابعين والمؤيدين، بالإضافة إلى اكتسابنا خبرة جيدة في نشر الرسائل التوعوية بأكثر الطرق فعالية، وسيتم البناء عليها لتحقيق نتائج أكبر في المراحل القادمة وفي أماكن مختلفة.